كلمة السيدة الوزيرة

تعتبر هذه الطبعة الأولى في نظري،  ذات الأهمية القصوى نظرا للدور المنوط بهذا المهرجان الوطني  لإبداعات المرأة منذ ترسيمه الأخير.

يتعين على هذا المهرجان الذي يفتتح دورته الأولى أن يتموضع أساسا  في منظور تثمين المواهب الإبداعية للمرأة .

لم يعد من الضروري اليوم ، أن نبين بأن المواهب النسوية  تمارس في كل الميادين الفنية لكن الأمر يكمن في إظهار هذه الممارسة  وترقيتها بهدف تغيير النظرة السائدة ومحاربة الصور النمطية والتمييز الذي تتعرّض له النساء أحيانا  عندما يردن التعبير من خلال الفنون والإبداعات .

إن ترسيم هذا المهرجان يندرج إذن في إطار سياسة شاملة لإبراز وترقية الفنون . انه واحد من مجموع 119 مهرجان تم استحداثهم من طرف وزارة الثقافة. غير إن خصوصياته تكمن في التكريم الذي يريد أن يقدمه للإبداع الفني النسوي من خلال تحسيس كل الجماهير.

النسيج الذي اختير لهذه الطبعة الأولى يعتبر دون أدنى شك ، فنا قديما متأصلا مارسته وتحكمت فيه نساء بلادنا منذ القدم ، غير أن هذا التقليد مهما كان احترامنا وتقديرنا له فان ذلك لا يمنع الإلهام الجديد واقتباس التقنيات القديمة  لبلورة مخيال الفنان والصور التي يشكلها ويطورها في أحلامه .
وهذا ما أدركته النساء ووظفته في مواهبهن وفي أحاسيسهن لإضافة لمستهن الخاصة في فن النسيج.
ففي اختيار الأشكال والألوان والمواد تبدع كل واحدة بتعبيرها الخاص طريقتها في رؤية الكون

سيشهد هذا المهرجان مشاركة العديد من النساء النساجات جئنا من مختلف مناطق البلاد عاشقات لهذا الفن الأصيل، البعض منهن قرّرن تعليم مهارتهن ومعارفهن وعشقهن لهذا الفن  هكذا وبدون ضجيج و إعلام وطبول ومزامير أنشئت (مدارس) في المناطق النائية من الوطن. تجمع العشرات من الفتيات لتعلم  استعمال المغزل والقرداش وصباغة الصوف ، وتركيب المنسج وأخيرا صناعة الزرابي  والأفرشة  والبرانيس  ومختلف الألبسة ومصنوعات أخرى...

إن جيلا جديدا من المصممات المتخرجات من معاهدنا قهمنا كذلك بأن هذا الفن الخاص بالنسيج يمكن أن يغذي أحلامهن الإبداعية...

وهكذا تم إبداع أدوات ديكور عصرية أدمجت رموز النسيج أو الرقام وأفضت نتائج جميلة. هاته الرموز التزيينية تم رسمها وإبرازها بآلاف الطرق على الخشب ،الزجاج ،الخزف  في تحف متميزة ومفرّدة .

النسيج ، هو الربط بين الأمس واليوم ، بين الأهل والآخرين ، بين الأسفل والأعلى ...
النسيج ، هو كذلك إعطاء دفء للحياة حتى يستمر الوجود.

لكل من ساهمت في الحفاظ على هذه الحرفة لكي لا يتوقف أبدا خيط الحياة، أقول اعترافي الأبدي.

وزيرة الثقافة
خليدة تومي
وزيرة الثقاف
ة
 
Festival feminin algerie
 
استقبال | اتصال | خريطة الموقع | بيان قانوني Français >
© 2010 جميع الحقوق محفوظة للمهرجان الوطني لابداعات المراة
Développé par bsa Développement
 
 
 
festival algerie feminin festival feminin